Ihtirametna

ماشي عال “سبير” Spare

Posted in Writings by johnnyhage on April 26, 2010

 

نهار الجمعة……

هيدي الجمعة اللي قطعت…..

كنت عم باخد كاس بالحمرا….

مع شلعة أصحاب…كان صرلي زمان مش شايفهن….

 

وبتطلع حضرتها عالتشات  chat …..

وزهئاني……

بتقوم بتقلّي: “روح لنحضر سينما…..”

بقوم أنا بقلّها: “طيّب….روحي لنروح…..”

 

بقطش جلسة الكاس….وبدوّر السيّارة….

وبسحب عالسينما ت…نلحّق الفيلم….

لأنّو كانت 9:45 لمّا طيّبتلّها….

والفيلم ببلّش عال 10 – 10:15….

 

ف…ساحب حضرة جنابي…..

وصلت عأوتستراد الدورة….

وهونيك ضعت إذا باخد الطريق البحريّة….أو بكفّي عالأتوستراد العادي….

وأنا مسرع….وضايع……ومحتار….

بقوم بفوت بهيدا “الفاصل الباطون”…

اللّي بيفصل الطريق البحريّة عن الإتوستراد…

 

بسمع صوت كتير قوي…..

هيدا الصوت إجا مع الضربة….وما عادش راح…..

صفّيت…..

انزلت من السيّارة……..

اتطلّعت عالدولاب  الشمال القدماني…..مطرح ما إجت الضربة…

لقيتو بعدو محّلوا….

منفّس شويّ…. الجنط مطعوَج….

لكن بعدو محَلوا….

 

قلت أنا …..ما تكون كسلان يا صبي……

دوّر…ؤكفّي طريقك عالسينما…هيك بتحضر الفيلم….

وبعدان….لمّا تخلص…..بتغيّر الدولاب…..

 

…دوّرت….ومشيت……

مشيت ….وصفّا الصوت عم يقوى مع الوقت….

لحتّى صار أقوى من صوت الموتير…

وأقوى من الموسيقى اللّي حاتطها أنا بالسيّارة….

وقفت السيّارة عن جديد…..

انزلت……

واتطلعت بالدولاب عن جديد….

القيتوا فحّم…..وانشقّ اتنين….

وحرام…

ما عدش معروف إنّو دولاب….

 

فتحت الصندوق الورّاني…..وشلت شي اتنعشر شنطة من الصندوق…..

لقدرت أوصل عالعفريت…..وعدولاب السبير spare…..

 

بدكن للصراحة… أنا كنت ناسي شو يعني عفريت…..

وناسي كبف بيشتغل…..

فلقيت حالي قدّ الطريش…..

نهار الجمعة….

الساعة عشرة إلاّ خمسة المسا……

قاعد لوحدي عالطريق…

وعم بكتشف هيدا العفريت…..كيف ممكن إنّو يفهم عليّي…..

أو بالأحرى …كيف انا ممكن إنّو إفهم عليه….

 

بعدان كنت ناسي كمان…إنّو دولاب السبير ّspare ….

بيجي حجموا قد ربع دولاب السيّارة…

العما بقلبوا متل البورتوكلي…..

يعني عنتفي ما كنش إلي قلب ركبوا قد منّوا صغير….

و بيناتنا…مش منيحة للسيارة إنّو يركب عليها هيك دولاب….

 

فبعد تِلْت ساعة من المحاولات…..والإكتشافات…..

مِشي حالي مع العفريت…..وركّبت هالدولاب…..

 

وتلاقيت معها بالسينما….. وحضرنا الفيلم…..

وهلّق ماشي عال “سبير” Spare…

والتويوتا…طابّي عالشمال…

 

ف…ألله يعينِك يا تويوتاّ على هيك شوفير……

 

 

إحترماتنا….

العما بقلبنا

Posted in Writings by johnnyhage on April 23, 2010

قليلي هيدا البركان اللّي انفجر…..

قليلي كيف هلك العالم…..

غير إنّو…هلك ايسلندا….

هلك أوروبّا وأميركا والعالم كلها…..

 

بنّكوا معتّرين……

 

ووقفت الطيارات…..والتنقلات الجوّية…

ووقفت الأشغال…

وتصدّرت هيدي الخبريّة

 الصحف والمجلاّت اليوميّة…..يوميّاً….

 

وأنا…..

 

من تلات إيّام…….أنا وعم حرتق عالإنترنت……

بقرا تعليق….جمّدلي دمّي….هلكني……

 

التعليقل اللّي قريتو… بالإنغليزي…وبيقول التالي:

 

“Dear Europe, Sorry for the cloud of ash limiting your mobility, imprisoning, and suffocating your freedom. We feel exactly the same. Sincerely, Gaza – Palestine”

 

إذا ما بتعرفوا إنغليزي…هيدا بالعربي -اللّي منّو دارج ولا هوّي فصيح- بيعني:

 

“عزيزتي أوروبّا….عفواً….على هيدي الغيمة….غيمة الغبرة…اللّي عم بتحدّّلك من تحرّكاتك….اللّي عم بتحبسك…..واللّي عم تخنقلك حرّيتك…..أنا هون عم بشعر بذات الشي….مع فائق الإحترام…..غزّة…..فلسطين”

 

 

لمّا قريت هيدا التعليق…….وقف دمّي……

لأنّو نحنا…أو البعض منّا…..

وأنا واحد مننّ عفكرا…

من وقت للتاني….

مننسى…أو منتناسى…..

شو صاير ب…..”فلسطين”…..

وكيف عايشين هالفلسطينيّي…

وشو عاملين فيهن الإسرائيليّي…

 

والعما بقلبنا…

لمّا نكون بحاجة…لبركان إنّو ينفجر…….

لنرجع نتذكّر…..

 

عن جدّ العما بقلبنا……

 

 

إحتراماتنا

أنا وحدي هيك؟

Posted in Writings by johnnyhage on April 20, 2010

إنّو هودي البنوكي ما بقفّوا يعني….

ناطريننا عالدقيقة؟…

روئوا علينا شويّ….خدولكن شي إجازة….

انبسطوا يا…..إنسوا شويّ….ولك غضّوا النظر…..

 

 

إنّو ضروري كلّ رابع نهار من الشهر يجيني تيليفون…..

يذكّرني إنّو لازم إدفع….

ولا شو انا ناسي إنّي لازم إدفع؟……

ولك ما صفّيت مش مذكّر غيرها لهالشغلة أنا….

 

 

مش عم بستوعب أنا…

ليش كلّ ما كون لازم إدفع دفعة شهريّة…..

بلاحظ… بمعظم الأوقات….

إنّو الشهرعم يركض بسرعة هايلة….

وإنّو بين كلّ دفعة ودفعة….

بيتهيّأئلي…إنّو كان في أسبوع…مش شهر……..

وبيتهيّالي إنّو في شي غلط بالعمليّة كلاّ….

 

وليش من تاني ميل…

لمّا كون بدّي أقبض قبضة شهريّة…..

بحسّ إنّو الشهر التاني بعد ما شرّف…

ودايما ً بحسّ إنّو تأخّر….ومطوّل ليشرّف….

وبصفّي ناطروا…..

 

 

بعدين مش عم بستوعب أنا….

فسّرولي إذا بتريدوا….

ليش كلّ ما ناخد قرض من البنك…..

منقول: ” هيَنْة…بسيطة…..كلّن سنتين تلاتي وبيقطعوا”….

 

 

ولمّا نبلّش ندفع السندات….

منحسّ إنّو….العما بقلبن…

ليك شو مطوّلي العمليّة…

مش عم بيقطعوا….

 

 

وبصفّي ساعتها…..

أنا ناطر…..من شهر لشهر….

والبنك ناطر يدقّلي كل رابع نهار من الشهر…..

 

دخيل عرضكن خبروني…..

هيدا أنا وحدي هيك؟….

ولاّ متلي وأمتال؟

 

 

إحترماتنا….

%d bloggers like this: